أخبار عامةميديا

عودة “الكادر” تثير حفيظة الجزائريين

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر موجة غضب عارمة بعد تداول صور يظهر فيها أشخاص يُكرّمون سياسيين بلوحتين تحملان صورتيهما الشخصيتين.

أولى الصور التي ظهرت كانت لرئيس حزب طلائع الحريات ورئيس الحكومة الأسبق في عهدة بوتفليقة الأولى، علي بن فليس، إذ كرّمه بعض مناضلي حزبه بـ”كادر”.

الصورة الثانية كانت لوزير الشباب والرياضة رؤوف سليم برناوي، الذي كُرّم في ولاية تيبازة (وسط) بـ”كادر” أيضا.

ويعود سبب حملة السخط والسخرية من هذه الأحداث، إلى أن هذه الممارسات تذكّرهم بعهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان كثيرا ما يُكرّم بـ”كادر” سواء قبل مرضه أو بعده.

وسخر الإعلامي أحمد حمداني من تكريم وزير الشباب والرياضة، فدوّن على صفحته في فيسبوك “دولة لا تزول بزوال الكادر. برناوي تمت كدْرنته في تيبازة بنجاح”.

وفي السياق ذاته علّق بشير بوزيان الرحماني على تكريم علي بن فليس قائلا “عودة ديانة عبدة الكادر. أرجو أن لا تكون الصورة الصحيحة”.

وعلّقت وردية بوعلي “كأننا نرى كابوس التحضيرات للرئاسيات وما بعدها. إلى أين سيوصل هؤلاء البلاد والعباد؟ الكابوس مستمر”.

يذكر أن بن فليس نفسه كان صرح في وقت سابق لوسيلة إعلام محلية قائلا: “كنا نعيش في زمن الوثنية وعبادة الكادر.. وشكرا للشعب الذي أنهى المهزلة والتلاعب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق